الأربعاء، 31 ديسمبر، 2008

زنزانتي

إنني اجلس وحدي في زنزانة لا استطيع الخروج منها
فسجاني مقتنع بإدانتي و جميع أصابع الاتهام تتجه نحوي
و هيئة المحلفين تجتمع للنطق بالحكم علي
و القاضي لا أجد الرحمة في عينيه و كل هذا لا يثير اهتمامي
و لكن ما يهمني هو هل سيأتي المحامي للدفاع عني ؟؟؟؟
و لكني لا اهتم بالدفاع فأنا أريد فقط الإبحار في عينيه
و أنا لا أهاب الإعدام و لا الشنق و لا السجن
لكنني أهاب عدم رؤيته فسجاني يقسو علي و يرمقني بنظرات الوعيد بعدم لقائه
و أنا في هذه الزنزانة حائرة لا أجد نبراسا يضيء ولا قنديلا يشتعل
و إنما أرى نجوم الظلمة و قمر اليأس و شهب الحزن
فما عادت الدنيا هي الدنيا فأنا لا أهاب مفارقة الدنيا و لكنني أهاب مفارقة عينيه
و لأخرج من هذا الخوف فانا أطير مع الأحلام
لتصل بي إلى جزيرة لا يوجد فيها الا نحن
نتكلم نتحاور نتجادل و لكن دون كلام
فنحن نتكلم بلغة ارقي من لغة الكلام
و أسلوب أجمل من الأساليب البديعية
و حرف أبدع من الحروف الأبجدية
فنحن نتكلم بلغتين نتكلم بلغة الصمت التي بها تتلاقى الأفئدة و عليها ترسو سفن الحب ،
و نتكلم بلغة العيون التي بها العقول و نحلق إلي مرحلة الجنون .
فما أجمل هذا الجنون و نحن جالسين نجد الشمس تشرق ليوم جميل
و يمر الزمن و تسير عقارب الساعة سريعة كدقات قلوبنا
و إذا بنا نبصر الغروب و إنني أخاف الغروب ففيه ينتهي الجمال
و من مرحلة الطيران في الأحلام أجد نفسي في زنزانتي
و سجاني يصيح حان موعد النطق بالحكم و قرار هيئة المحلفين في ورقة تجول بين أيديهم
و دخلت قاعة المحكمة و بها اعصب سجاني عيني
كي لا أراه أو لا المحه و قد توسلت له كثيرا
و لكنه يتلذذ بمعاناتي و يستبيح تعذيبي
و عند دخولي أبصرت بقلبي جبينه المضيء و عينه المتلالاه
و لكني مازلت أريد إبصاره بعيني
فمن منكم يستطيع إقناع سجاني بفك و وثاقي و تحرير سبيل عيني؟؟
للحظة واحدة فانا لا أطيق سماع الحكم دون وجود عينيه في عيني
فمنه استمد قوتي و به أبصر أملي و دونه أعيش حيرتي
فمن منكم يستطيع إقناع سجاني؟؟؟؟

الخميس، 25 ديسمبر، 2008

أعشق المنارات














أعشق المنارات لا أعرف لماذ؟؟؟؟
لا أعرف سبب حبي لها ؟؟؟
ابحث عنها في كل بلد ازوره
و استمتع بمشاهدتها
و ألهث وراء اقتناء نماذج منها
هل يعني حبي لها انني متفائلة؟؟؟
و هل يجب ان يكون هناك سبب وراء حبنا لاي شي في الحياة؟؟؟

الأحد، 14 ديسمبر، 2008

عيد ميلادك...



عيد ميلادك ...
نعم انه يوم عيد ميلادك
اترقب الساعة 11:50
عشر دقائق و تدخل سنة جديدة
اناظر الموبايل طويلا
اتردد بكتابة مسج
ماذا اكتب لك؟؟؟
بأي الكلمات أبدأ؟؟
كل سنة و انا اجلس بنفس الوضعية
حائرة ماذا افعل؟؟؟
فلديك كل شي
و هم جميعهم حولك
يهنئونك يحتفلون معك
يعانقوك ليتمنوا لك سنة سعيدة
يشاركونك بكل شي
الا انا بعيدة عنك بكل شي
الا بقلبي فانا احاول ان ابقيه معك
و لكن لا اعرف ان كنت تتذكره ام نسيته؟؟؟
لا اعرف ان اضعته مع مراجعك و كتبك القديمة
تزورها كلما احتجت منها معلومة؟؟
فعلا انني لا اعرف ماذا اوقول ؟؟

انها الساعة 12:00
أقولها على طريقتك

كل عام و انت بخير ...


الحياة حلوة....

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

رديت

أخيرا انا رجعت الكويت
واي ياحلوها و يا حلو ترابها
ابي انام وايد وايد
كل عام و انتم بخير
و عيدكم مبارك

الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

alone

I am still there
alone
alone
alone
alot of work and pressure
it's hard
********
the lap top doesn't write in arabic!
see you soon

الجمعة، 28 نوفمبر، 2008

رحلة




رحلة عمل
رحلة أكون فيها وحيدة
بعيدة عن كل شي
الا عن نفسي

أتمنى ان ارجع
بحال افضل
(أترككم بحفظ الله و رعايته)

الثلاثاء، 25 نوفمبر، 2008

تساؤل؟؟؟



اني أحبك عندما تبكينا
و احب وجهك غائما و حزينا

فالحب يجمعنا معا و يذيبنا

من حيث لا ادري و لا تدرينا

تلك الدموع الهاميات احبها

و احب خلف سقوطها تشرينا

بعض النساء وجوههن جميلة

و نصبح أجمل عندما يبكينا


************


يا نزار...


هل يرى العاشق او الرجل وجه المرأة أجمل عندما تبكي؟؟


ما و جه الجمال بحزنها و المها؟؟؟


لماذا يستمتع بألمها؟؟؟؟

الأربعاء، 19 نوفمبر، 2008

وعاء


الصداقة كلمة ذات معنى كبير

علاقات من الممكن ان تسعدك او تتعسك طوال حياتك

الصداقة بالنسبة لي كالوعاء الذي نأكل منه

يجمع شتتات انفسنا كما يحتوي الوعاء الطعام مهما كانت حالته

ولكن نحن مضطرون للأكل يوميا بل الى أكثر من مرة في اليوم

و بهذا نستخدم الوعاء و نكون على اتصال معه كثيرا

فنحن نأكل و نحن سعداء و نحن تعساء

و كذلك نحن اتصال بأصداقئنا بشكل يومي

و نحن على تواصل معهم برغم جميع حالاتنا

التي نمر بها

و لكن مع الوقت ومع الاستخدام الدائم

ينجرح الاناء من كثرة الاستخدام

و ينخدش و يصبح شكله غريب

لا يستطيع الانسان النظر اليه و هو يأكل

و يصبح الاناء متهالك لا يقوى أن يظهر جمال الطعام الذي يحتويه

و الصداقة علاقة قد تكون حميمة الاصدقاء على اتصال دائم

و مشاركة دائمة لكل النجاحات و العثرات

مشاركة للدموع و الضحكات

و لكن هل الصداقات القوية تنخدش؟؟؟؟؟؟

هل مع المشاركات الدائمة تصبح وتيرة العلاقة مملة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هل يجب علينا دائما احصاء المرات التي استخدمنا بها الاناء؟؟؟؟؟

هل يحب علينا ان نضع حولنا عدد كبير الآنية حتى لا تخدش و نخسرها الى الابد؟؟؟؟؟
********************
انا من الاشخاص الذين يفضلون العيش من دون على ان أغيره و استبدله كل فترة
*********************
أعتذر ان كان اسلوبي و صياغة الكلمات ركيكة و لكنها من فيض قلبي

السبت، 15 نوفمبر، 2008

وجه القمر


أقود سيارتي لا اعرف الى اين؟؟؟

كل ما اريده هو الفرار من الواقع

الذي يحاصرني ...

اجوب الشوارع و لا اعرف وجهتي

صمت و حدة قاتلة و سكون يجوب عالمي

لا اسمع سوى صوت الهواء و محرك السارة و نشيج بكائي

و دموعي أمطار تهطل على وجهي

ارفع رأسي الى السماء و اتمتم ( ياربي امسح على قلبي)

و ارى القمر يا لجماله يضيء السماء

أطيل النظر له مرة اخرى

و اذا به يتوارى بين الغيوم فيضيئها

أتفاجأ هل القمر لا يريد ان ينير ليلي ؟؟

هل يختبأ لأظل في العتمة ؟؟؟؟؟؟

أم يتوارى خجلا لانه لا يستطيع ان يخفف عني ؟؟؟

لا اعرف و لكن ظهوره كان له وقع خاص على قلبي

أرجوك يا قمري ان تظل في سمائي؟؟؟؟؟؟؟

*************

كلنا كالقمر له جانب مظلم

*************

أأقول احبك يا قمري

آه لو كان بامكاني

الجمعة، 7 نوفمبر، 2008

لا تعليق

نجلس لاستقبال المعزيين و اخذ العزاء
وجوه حزينة و وجوه لا يهزها الموت
تجلس هي على اول المقاعد فهي الاكبر سنا
يدخل فوج من النساء و تعزيها احداهن

عظم الله اجرج خالتي

اجرنا و اجرج يزاج الله خير

الله يخليلج اخوانج الباجي

لا كلهم توفوا بس انا ظليت

تهمس المعزية: مسكينه

لا انا مو مسكينه الله يخلي لي عيالي و احفادي انشالله


**********************************
زيارة خفيفة و سريعة لاداء واجب معين
سعيدة بهم و بتقديرهم لها تستقبلهم
يتحاورون في مواضيع عامة

هم: ضعفانة وايد وايد

هي : اي و الله تعبانه من المعدة مريضة

هم : احسن ضعفي ... عشان احين تقدرين تتزوجين

هي : تصمت بألم


********************************
تشعر فجأة بالوحدة و الضيق
فمنذ ايام هي وحيدة تحمل مسؤليات كثيرة
تقرر الاتصال بأحد بحثا عن ونيس

هي: قوة شنو مشاريعج اليوم ؟؟

صديقتها: و لا شي ليش؟؟؟؟

هي: ودي اتمشى شرايج؟؟؟

صديقتها: اوكي امرج

تركب معها و تسمع صوت زخات مطر خفيف

هي : شفيج؟؟؟

صديقتها: ما فيني شي وين تبين تروحين؟؟؟؟؟ مطر

هي: انتي صعبة تطلعين بالمطر صح؟؟؟

صديقتها: يعني

هي: ابي ارجع بيتنا

و ترجع

الاثنين، 27 أكتوبر، 2008

ألم و صمت

لو لم أكن وحيدة
لما كنت بهذا الضعف و الالم
سألتزم الصمت الى ان تتعافى روحي

( اعتذر لعدم تمكني من الرد على تعليقات البوست السابق)

الأحد، 26 أكتوبر، 2008

اغماء



أجلس وسط اقاربي

احاول ان اشارك في الحديث
مناقشات كثيرة دينية سياسية و مطبخية

احاول ان اركز

احاول ان انطق بأي كلمة

احاول الوقوف و امشي خطوات معدودة
و اهوي .....

لا اشعر بشي الا و انا ممددة و الماء يبلل وجهي

ننطلق الى المستشفى و انا احاول ان ابقى يقظة

اغيييييب و ارجع مرة اخرى لارى وجوه جديدة

تحاول ايقاظي ...

بعد تقديم العلاج ارجع الى البيت
الى سريري و وسادتي

ابكي و ابكي ... ابكي ضعفي

اكره عندما تنتابني هذه الحالة

اطرافي باردة كالثلج

قلبي يدق بسرعة و كأنني الهث

لا اشعر بشي

انخفاض مستوى السكر

اضرابات في نبضات القلب

و غياب عن الوعي


الخميس، 16 أكتوبر، 2008

موقف....

أستيقظ من النوم و ارتدي ملابسي التي اخترتها بعناية فائقة
اختار اللون الاسود و الحمر فهما يبرزان جمال بشرتي السمراء
اسوي من شعري و اتذكر بانه يحبه طبيعيا فاتركه ينساب على كتفي باهمال
تطربني فيروز طوال الطريق محاولة مواساتي في زحمة الطرق
ادخل الحرم الجامعي بعد غياب طويل لاسباب عدة
اتهيأ لمقابلته و ملاقات عينيه
ادخل الى المكتب و اذا به جالس يقرا بعض من الاوراق
يقف لي ليحييني و كان دائما يقف لا يجلس الا عندما أجلس انا
لا اعرف ان كان هذا من اصول البرتوكول ام معاملة خاصة لي؟؟؟
أصافحه اترك يدي بين يديه لتستريح بعد فراق طويل اضناه البعد و الجفاء بيننا
ينظر الى عيني يطيل النظر ...
ارى عينيه و نظارته كم احب نظارته و اشتقت اليها
كم اشتقت الى اسلوبه الخاص و المميز في لبس ( الدشداشة)
أجلس فيطلب لي القهوة كما كنت دائما احبها ...
و لكنني لا اريد القهوة
اريد ان اشرب من نهر عينيه و من كلماته العذبه...
بدأنا الحديث كلمات رسميه و مواضيع عامة و خاصة بخصوص العمل
بعدها بدأنا نسترجع الذكريات و تتحول كلماتنا الى كلمات مليئة بالدفء
و فجأة بدأ ينتقد اسلوبه بما انه كبير في السن
لا يعرف كم اعشق اسلوبه و ثقافته و لباقته و كل شي فيه
و بعدها صرح لي تصريح كاد ان يكون قاتل بالنسبة لي
**********
قال: انا بقولج شغله انتي فيج ميزة تخلي الواحد غصبن عنه يسمع كلامج
و حوارج يمكن يكون اسلوبج طريقتج على الرغم من انج امراة عادية
و عادة يكون عنصر الجذب للمراة الجميلة الفاتنة!!!!!!!!!!!
انا اطالع عيونج غصبن علي رغم ان عيونج عادية بس فيها جذب!!!!!!!صج غريبة
*********
احسست بأن الدنيا تدور حولي ليس من السهل ان يصرح شخص بالنسبة لي كل شي بذلك
هل هي صراحة؟؟؟؟؟ ام وقاحة؟؟؟؟؟
فعلا لا اعرف ؟؟؟
و تركنه بعدما صدمت منه و لكن برغم كل الصدمات بقي شخص مميز
ذو طابع خاص في حياتي .....

السبت، 11 أكتوبر، 2008

مقتطفات...


الصداقة بالنسبة لي هي ان تجد الشخص
الذي تقرر بكامل ارادتك الحرة ان تقسم حياتك على اثنين من اجله !!!!
و انا لم اجد ابدا ذلك الشخص...
كان لدي بالمقابل صديق واحد فقط... الصمت!!!!....
فهو الصديق الوحيد الذي لا يخونك ابدا ...
بل ان الصمت كان يتحول لعزلة يشوبها الخوف...

***********************

ان حياتي هي في الواقع حقل الغام اعبره وحدي كل يوم....
و عندما يأتي الليل و اتدثر تحت اللحاف ...
تتفجر كل الالغام دموعا في عيني!!!...
و لا اسمع سوى صوت دقات قلبي...
و اشعر ببرودة شديدة لا يدفئني فيها سوى حرارة دموعي و هي تنسل على خدي و انا تحت اللحاف...
فأحتضن دميتي المسكينة و اشعر بأنني اصرخ بكل قوتي....
الا ان جدران نفسي مبطنة عازلة للصوت...
فلا يسمع صرخاتي سواي.....
و لا يرى دموعي سوى دميتي ...
و لا يتبقى لي بعد كل هذا سوى شي واحد..
ذلك الكائن الذي يأكل منك ....
يأكل من لحمك... من حبك... من عمرك...

******************************

ان تثبيت العينين بالنسبة لوحوش الغابة علامة عدائية لا شك فيها...
و من الوارد ان تهاجمك في اي لحظة .............
هذه هي نظرتي للناس ....
وحوش من الممكن ان تأكلني في اي لحظة........

***********************

مقتطفات من عبدالوهاب السيد

الأربعاء، 1 أكتوبر، 2008

عيدكم مبارك


كل عام و انتم بخير

و تقبل الله طاعتكم

و الله يعيده علينا كل سنه

لا فاقدين و لا مفقودين

انشالله

الاثنين، 15 سبتمبر، 2008

معاناة

اني احتاج اليك
احتاج الى عينيك الحانيتين
الى كلماتك التي تخفف عني
اعيش وحدة قاتلة
فلماذا يا سيدي تتركني وحيدة
أتجول بين ذكرياتك
و اتطلع الى اخبارك
اعلم بأن ما يربطنا مستحيل
و لكن اريد وجودك فقط
هل تعلم ما انا اعاني الآن؟؟؟
أعاني فقدانك ...
أعاني الفراغ...
أعاني الوحدة....
و هل تعلم ماذا افتقد؟؟؟
أفتقد الحنان .....
أفتقد الامان....
أفتقد الحب.....
نعم اني افتقد الحب رغم اني لم أؤمن بوجوده
و انكره امامك
لا اعرف لماذا و لكنني كنت افعل ذلك
ربما لانني أعرف بأنك
لست لي و لن تكون
ربما لانني احكم عقلي
آلاف المرات و لكن
هل أحبك الان لا اعرف؟؟؟؟
و لكن كل ما عرفه
أنني افتقد دعمك و وجودك
**************************
أحتاج الى من يحضني بقوة يكسر بقوته كل خوفي و ألمي و حزني
يلملم اشتاتي الضائعة .....كم تمنيت وجود اخ او اخت .... احتاج الى الامان

الأحد، 7 سبتمبر، 2008

اختلاف


الرجل و المرأة اختلافات عديدة في كل شي تقريبا

التفكير ، العقلية ، المنطق و الطباع....

و لكن رغم كل هذا مقدر لهم ان يعيشوا مع بعض مكونيين أسر و مجتمع

فعلى هذين المخلوقين التعايش برغم ان كل منهم اتى من بيئة و مناخ مختلف

و عليهم ان يجتمعوا تحت سقف واحد مع كل ما يحمله الاخر من اختلاف في الطباع

****************************************

حالة مرت علي اختلاف في الطبع شوي على اختلاف في البيئة و الصفات

فقلت هل من الممكن ان المرأة تغير من صفات او طبع معين في الريال؟؟؟؟؟؟

انا مع ان الاختلاف ضروري لان اذا الانسان عاش مه احد يشابهه في كل شي و يوافقه

في كل شي و يكون نسخة منه في كل شي تكون الحياة مملة مافيها طعم كل شي نفسه

الاختلاف يعطي بهارات بس بحدود لان كثرت البهارات اتعب المعدة!!!!!

انا احس التغيير و التبديل صعب وايد في الطبع لكن ممكن التعديل

يعني اذا شي مو عاجبني في الشخص 90% اقدر اخليه مو عاجبني 50%

و شوي شوي النسبة ممكن تقل ، بس اهم الشي الاسلوب و الطريقة

الي اوصل فيها ان هالشي موعاجبني...

الشي الاكيد ان الطرف الثاني مو عاجبه اشياء في الطرف الاول

فممكن نسوي مقايضة بأسلوب حلو و مو بشكل مباشر

يعني انت تعدل هالشي و المرأة اتعدله بعد

اهم شي ان ما نجرح احد ممكن ايب الشي الي ما احبه على شكل

سالفة و اقول اني ما حبيته و ينتبه اهو بهالشي فيعدله....

***************************************

إذا أردت أن تتخذ فتاة من الفتيات زوجة لك.. فكن لها أباً وأماً وأخاً .. لأن التي تترك أباها وأمها وأخوتها لكي تتبعك .. يكون من حقها عليك أن تري فيك رأفة الأب .. وحنان الأم .. ورفق الأخ..

( هوميروس)



الاثنين، 1 سبتمبر، 2008

عساكم من عواده


مبارك عليكم الشهر

و عساكم من عواده

ويتقبل منكم صالح الاعمال انشالله

الخميس، 28 أغسطس، 2008

موجودين و غير موجودين!!!

فعلا في ناس في حياتي موجودين و غير موجودين بنفس الوقت ، يمكن يحاولون يكونون قراب مني بس ما تضبط.....
ما يقدرون يفهموني!!! هل انا صعبة لي هالدرجة؟؟؟؟ هل حياتي معقدة بحيث انها ما تنفهم؟؟؟؟
او يمكن الناس تاخذ كل شي ببساطة و ما تحاول اتعب عمرها عشان تفهم غيرها ..
مع ان ممكن يكونون يحبونا بس ما يبون يعورون راسهم
مادري ... احسها معادلة صعبة بس نتيجتها الاكيدة اني اعيش حالة صعبة وحيدة بسبب عدم ادراكهم لمشاعري و ألمي...

************************
أرفض الكلام ملتزمة الصمت تاركة قلبي الحزين ينزف ألما و يئن ...
لا اعرف الى متى؟؟؟ و لكنني على يقين بأن هذا هو قدره...

الأحد، 24 أغسطس، 2008

حالة


إكبري عشرين عاماً.. ثم عودي..

إن هذا الحبَّ لا يرضي ضميري

حاجز العمر خطيرٌ..

وأنا أتحاشى حاجزَ العمر الخطيرِ..

نحن عصرانِ..

فلا تستعجلي القفز، يا زنبقتي، فوق العصور..

أنتِ في أولِ سطر في الهوى

وأنا أصبحتُ في السطر الأخيرِ..

الأحد، 17 أغسطس، 2008

لحن حزين


لقد قررت الهروب الى بلاد بعيدة

هروبا من الوحدة بحثا عن الامل

و السعادة و تغيير روتين حياتي...

برغم جمال الطبيعة و روعة المناظر

و طغيان اللون الاخضر عل كل ماتراه عيني

لا اعرف لماذا أجد قلبي وحيدا ...

يعتصر و ينزف دموعا لا نتنتهي

لا اجد لها متنفس الا عبر قنوات عيني ..

كم تمنيت أن اريح عيوني و لكن عجزت عن ذلك..

وسط كل هذا أجد في محطة القطار امرأة

تعزف لحنا حزين فشدني هذا اللحن

و وقفت استمع لها وسط دموعي

و هي تراقبني باستغراب

و تنظر الي بحب و امل

كم خففت عني نظرتها

وجدتها حانية برغم التعجب الذي تحمله

و رحت ادندن معها

لكنه لحن حزين لحن كأيامي حزين ....

و أفرغت ما في جيبي لها فهي اعطتني الامل

السبت، 26 يوليو، 2008

اجازة


استعد للاجازة و الاقلاع الى دول عديدة

أنشد الراحة الجسدية و النفسية

مودعة أناس قريبين الى قلبي

و اتمنى ان اودع جميع آلامي و احزاني

راجعة باذن الله محملة بالحب و الامل و السعادة

أترككم بحفظ الله و رعايته

الخميس، 24 يوليو، 2008

صندوق الدنيا


استيقظ متأخرة و مفزوعة من النوم بعد صراع طويل و مخيف مع حلم مزعج جدا

أغسل وجهي محاوله الاستيقاظ و محي الحلم من ذاكرتي

أقف في منتصف غرفتي تائهة

و بدون تفكير أفتح درج خزانتي و ارى صندوق احمر

لطالما اسميته صندوق الدنيا لا اعرف لماذا ؟؟؟

و اراني اتجول بين ذكرياتي ...

أوراق .. صور رسمية ولكنها تحمل الكثير

مكاتبات رسمية أيضا ، هل مشاعري رسمية أيضا!!!

و قصاصات جرائد و مقابلات...

جميعها تحمل ذكريات ايامي السابقة حياتي الماضية

اشخاص تعلقت بهم و اعطيتهم من روحي و مشاعري الكثير

بعضهم ميزته بالصداقة المتناهيه

و بعضهم بمشاعر لا أعرف تحليلها

و لكن كل شي انتهى ...

فأنا لا احتمل اللون الرمادي بحياتي

اما ان تكون علاقاتي شديدة البياض و النقاء

و اما ان أنهيها و اقتلها من حياتي

لا اعرف ان كان تفكيري خطأ ام صح و لكن هذا هو حالي

فأنا احب باخلاص و اعطي بلا حدود

لذلك لا احتمل احدا ان يجرح قلبي ..

و علىتساقط دموعي و ألمي الشديد أفيق..

ألملم الصور و القصاصات و ادرك ان جميعها ماضي

شطبته و اخرجته من حياتي بقرار بمنهى العقلانية

مراعية فيه كل العادات و الضوابط و العلاقات الاجتماعية

متجاهلة فية قلبي و مشاعري و لكنه قراري

و اغلق الصندوق و اغير ملابسي

متجهة الى عملي حاملة قلبا وحيد مجروح

و لكن حاملة ايضا عقلا حكيما و تفكير عقلاني
( اعتذر من قلبي ان كانت كلماتي و عباراتي غير متناسقة فهي فيض مشاعري بدون تفكير )

الجمعة، 18 يوليو، 2008

الغريب

غريباأعبر الدنيا ....
و ماأقسى ....!
على الانسان ....
أن يحيا ...!
غريبا بين احبابه ....

( عمر الفرا)

الأحد، 13 يوليو، 2008

الصداقة كلمة كانت في قاموسي


لقد كنت احس ان الصداقة من اسمى العلاقات الانسانية

و رغم اني لم اشعر بطعم هذه الكلمة الا بعد مرور سنين طويلة من عمري

الا انني كنت دائما أؤمن بها

أؤمن بأن هناك صداقة صادقة علاقة بين طرفين

أرواحهم تلتقي بغض النظر ان كانت متشابهة هذه الارواح و الافكار

كانوا يلتقيان على الاخلاص و المشاركة

فعلا اهم مافي الصداقة التواصل و المشاركة

مشاركة صديقك بكل لحظات حياته جميلة او تعيسة

مشاركة بوجودك معه و الى جانبه

و عندما اقول مشاركة اعني كل انواع المشاركة

فأحيانا صمتك معه اعظم مشاركة

فعندما تسمع له و انت صامت محلق بين طيات قلبه

و ترفرف بسلاسة لترى جروح قلبه و تحاول التفكير

بطريقة لمعالجتها هذه قمة المشاركة

قمة العطاء و قمة التواصل و التواصل هو ايجاد لغة مشتركة

تستمع فيها الى الاخر و تعطيه الحرية للتعبير عن رأيه

المشاركة التواصل الدعم الغفران التسامح

جميعها مقومات الصداقة

كنت اؤمن بوجود الصداقة و ان لم اعشها مبكرا

أؤمن بوجودها كما اؤمن بوجود ليل و نهار

وجاء الوقت الذي فيه عشتها

عطاء بلا حدود مشاركة لا متناهية

عطف و حب و وفاء و قليل من الغفران

فأنا بطبعي لا اسامح بسهولة لانني

لا استطيع ايجاد عذر لمن جرحني

أنا لا اعاني عقدة الغرور او النرجسية

و لكنني ارى قلبي مقدس لا يتحمل الجرح

لذلك لم استطع الغفران كثيرا و ذهبت الصداقة

ربما الصداقة الحقيقية كالحب لا يعيشه الانسان الا مرة واحدة

و لكني مازلت اؤمن بوجود الحب و اقف انحناء امامه

اما الصداقة فكفرت بها

و شطبتها من قاموسي الشخصي

و كم كان صعبا علي

ترى ماذا ينتظر القاموسي من الالغاء و الشطب ايضا؟؟؟


الأحد، 6 يوليو، 2008

طقوس


لكل انسان طقوس معينة يسويها و هو متضايق او و هو فرحان او في مناسبة معينة

و انا طقوسي غير شكل....

في ليلة عيد ميلادي لازم اقرأ نزار قباني مادري ليش ؟؟؟

اعشق اشعاره و دواوينه برغم كل الهجوم الحاد عليه و بأنه شاعر المرأة ..

بس ياربي احسه غير، احس كلماته تشرح حالة ممكن يعيشها كل انسان و كل عاشق بأي وقت

المهم في عيد ميلادي الي طاف قعدت على السرير و تربعت و مسكت ديوان سعاد الصباح

هالسنة مغيرة شوي !!!!!

و غمضت عيوني و فتحت صفحة عشوائية من الديوان و لقيت هالكلمات...


أتكلم مع عروقك النافرة ...

و نظارتك التي نسيتها على المقعد ...

و جريدتك التي لم تكمل قراءتها ...

أتكلم مع الجدران التي تتعاطف معي ..

اكثر منك

و تحتضن احزاني ..

اكثر منك


بعد ما قريتها لقيت عيوني تدمع من غير ما احس ... كلمات تشرح حالتي بطريقة مو طبيعية ...

بس هلا فعلا بتكون هالكلمات بداية سنه يديدة علي .....

مادري؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!

الثلاثاء، 1 يوليو، 2008

وسادتي و غطائي


ألم .. حيرة.. ضياع.. وحدة.. خوف.. تعب.. تشتت..

احاسيس تجتاحني بعد يوم ممل في العمل .. متعب في الصحة .. مؤلم في القلب

اخرج و اتجول في سيارتي بلا هدى لا اعرف اين ستأخذني هذه الطرقات هل سترجع بي الى ألم الماضي و مرارته؟؟

ام الى الحاضر القاسي الذي اعيشه ؟؟ ام الى المستقبل المجهول الذي اخشى مواجهته؟؟

استمر ... استمر بالقيادة و دموعي تنهمر تحاول ان تغسل ما في قلبي لأرجع و انا بحال افضل

و لكن بعد مرور ساعتين أو اكثر لا أعرف بالضبط فقد توقفت مقاييس الزمن بالنسبة لي

ارجع الى البيت و ادخل غرفتي فأجدهما يناظراني أخجل منهما فدائما أثقلهما بهمومي

تنظر الي طويلا بلا حراك و لكن اشعر بها تناديني أحاول ان امثل عليها قوتي

فأصمد و اخرج من الغرفة ادخل الحمام استحم اناجي الماء ليغسل مافي قلبي و لكنه يعجز

ارجع الى الغرفة اجدهما على نفس الوضع .. اصلي .. ادعي ربي كثيرا و انا على يقين من اجابته باذن الله

استسلم لها و له ليداوا جروحي .. اضع رأسي عليها و اتنهد ..

اشعر به يتسلل الى أجزاء جسمي فيغطيه محاولا ان يشعرني بالدفء

تنهمر دموعي فتتشربها بسرعة حتي لا تجرح و جنتي

يغطي ما تبقى من رأسي .. أضع يدي عل صدري و أقرأ..

"ألم نشرح لك صدرك و وضعنا عنك وزرك الذي انقض ظهرك و رفعنا لك ذكرك ان مع العسر يسرا ان مع العسر يسرا فاذا فرغت فانصب و الى ربك فارغب "

و أغفو......

ها هما وسادتي و غطائي دوما بجانبي محاولين السيطرة على ألمي و مواساتي...

الأحد، 29 يونيو، 2008

ذكريات...

نزل المطر و اتى الشتاء و عام مضى و عام قادم
ان المطر يكلمني ..يذكرني يقول لي عليك تذكر هذا لا يجوز نسيانه
فكل قطرة كانت تحمل معها ذكرى
فالقطرات تتساقط على رأسي و على شعري لتذكرني بظلام الليل الحالك الذي كنت به اختبر احساسي
و التي تسقط على عيني تذكرني بنظراتي التي تلاحقه
و التي تسقط عل شفتي لتعود بي لأول كلمة خاطبته بها
و التي تسقط على يدي لتذكرني بأجمل تصادم بين يديه و يدي
و القطرة التي تمايلت بين أناملي لتذكرني بأجمل كلمات كتبتها عنه
اما القطرة التي نزلت الى قدمي لتذكرني بلحظات كنت اجري بها لرؤيته
و هناك قطرات لامست ما هو أبعد و اعمق من الجوارح
القطرات التي عزفت على اوتار قلبي و تلألأت على شرايينه
اما القطرات التي داعبت احاسيسي كما تداعب الام وليدها
فكانت اعمق من أن تترجمها كلمات و يلفظ بها قلم
و انا بين هذه الذكريات كغيمة تائهة وسط شوارع السماء
هل أقوى على نسيانه؟؟؟ هل استطيع شطبه من خرائط تفكيري؟؟؟
أقسم انه لوكان بحرا او نهرا لجففته
و لو كان مدنا او قرى لأبدتها
و لو كان غابات لأحرقتها
و لو كان واديا لملأته بالحصى
ولكنه اكبر من ذلك انه جبل شامخ لا أقوى النظر اليه و لا يصل بصري لقمته ...

الثلاثاء، 24 يونيو، 2008

أول خطوة في عالم التدوين


لقد بدأت عالم التدوين و ه أنا أكتب أول ( بوست ) بعد ما نصحني مجموعة من الناس بالتدوين

اتمنى من خلال كتاباتي البسيطة ان اعبر عن نفسي بشفافية

ان اناقش فكرة خطرت على بالي

..... أن اخرج من عالم الوحدة .....

..... أرجو منكم تقبلي بسعة صدر فهذه أول خطواتي .....